فيتو ترامب ضد الانسحاب من اليمن.. مشرعون ينددون والإمارات ترحب

20 ‎مشاهدات Leave a comment
فيتو ترامب ضد الانسحاب من اليمن.. مشرعون ينددون والإمارات ترحب

انتقد مشرعون ديمقراطيون استخدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب حق النقض (الفيتو) ضد قرار الكونغرس لإنهاء المشاركة الأميركية في حرب اليمن، ووصفه البعض بأنه إجراء غير إنساني، في حين رحبت الإمارات بقرار ترامب.

وأكدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي على ضرورة إنهاء الحرب في اليمن فورا، وأضافت في تغريدة على تويتر أن مجلس النواب يطالب ترامب بتغليب السلام على السياسة، والعمل من أجل التوصل إلى حل دائم لإنهاء الأزمة وإنقاذ الأرواح.

بدوره، وصف زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الفيتو الذي استخدمه ترامب بغير الإنساني، وتساءل عن سبب عدم قيام ترامب بمحاسبة السعودية على دورها في هذه الكارثة الإنسانية.

كما أكد رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف أن الكونغرس سيبذل ما في وسعه لإنهاء الحرب التي وصفها بالكارثة الإنسانية.

من جانبه، قال السيناتور الديمقراطي كريس ميرفي إنه في حال مشاركة واشنطن طوعا في قتل المدنيين فإن ذلك يعني عدم تمسكها بأي نوع من القيم.

أما النائب الديمقراطي رو خانا -الذي طرح مشروع القرار في مجلس النواب- فشدد على عدم وجود أي علاقة للتشريع بإضعاف سلطات ترامب الدستورية، مضيفا أنه يركز على استعادة الكونغرس بمجلسيه سلطاته الدستورية.

في المقابل، أشاد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش باستخدام ترامب الفيتو، وقال على تويتر “تأكيد الرئيس ترامب على دعم التحالف العربي في اليمن إشارة إيجابية”، مضيفا أن القرار “إستراتيجي وجاء في الوقت المناسب”.

وفي تغريدة أخرى، قال قرقاش إن “التحالف يواصل العمل دون انقطاع لدعم السلام عبر اتفاق ستوكهولم بقيادة الأمم المتحدة”، وإن “التزامه (التحالف) بالأبعاد الإنسانية والسياسية تجاه أزمة اليمن لا يتزعزع”.

وقال ترامب في الرسالة التي أعلن فيها استخدام الفيتو “هذا القرار محاولة غير ضرورية وخطيرة لإضعاف سلطاتي الدستورية، وهو ما يعرض للخطر أرواح مواطنين أميركيين وجنودا شجعانا في الوقت الحالي وفي المستقبل، من واجبي إعادته (القرار) إلى مجلس الشيوخ بدون موافقتي”.

وأقر مجلس النواب مشروع القرار في أبريل/نيسان الجاري ما تبناه مجلس الشيوخ في مارس/آذار الماضي في أول مرة يقر فيها مجلسا الكونغرس مشروع قانون بشأن صلاحيات الحرب الذي يقيد قدرة الرئيس على إرسال قوات للمشاركة في عمليات.

المصدر : الجزيرة + وكالات