جامعة قطر تستضيف معرض وتقرير المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي

525 ‎مشاهدات Leave a comment
جامعة قطر تستضيف معرض وتقرير المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي
تحت رعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، تستضيف جامعة قطر حفل إطلاق التقرير السابع والمعرض الثالث للمسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي تحت عنوان: (مبادرة القرن 21 لقطر 2022- رسالة قطر لإرساء السلام من خلال الرياضة)، وذلك في مارس من العام المقبل، وذلك في إطار شراكتها مع شبكة قطر للمسؤولية الاجتماعية.

وقال الدكتور حسن بن راشد الدرهم رئيس جامعة قطر: “تفخر جامعة قطر بأن تحمل هذه الدورة عنوان: (العمل التطوعي) وتقديم محاكاة لمعاييره العالمية استعدادا للمونديال. وتؤدي جامعة قطر دورًا كبيرًا في برامج العمل التطوعي، بما من شأنه ترسيخ المشاركة المجتمعية في الاستراتيجيات والبرامج الوطنية لاسيما رؤية قطر 2030. وتُسهِم في مبادرات يعمل فيها متطوعون من الجامعة لتعزيز قدرتهم على الإسهام في الإنجازات التي تتحقق في مختلف المجالات والقضايا الاجتماعية”.

وأضاف: “تشجع خدمات العمل التطوعي المدمجة في المناهج الدراسية والمقررات الأكاديمية؛ على زيادة الأثر الإيجابي للعطاء مدى الحياة. وبما أنَّ العمل التطوعي آخذٌ في الازدياد المطرد على المستوى الوطني، فإننا عازمون على توسيع البرامج ذات الصلة وإتاحة الفرص للتواصل المبتكر مع مجموعات العمل التطوعي المؤسسية من أجل مشاركة الطلاب تجارب القطاعين الحكومي والخاص بما من شأنه حشد قدرة الكفاءات على زيادة الإنجازات”.

وقال السيد خليفة المهندي، الرئيس التنفيذي لشبكة قطر للمسؤولية الاجتماعية: “لقد أكّدَت المواسم السابقة لتقرير ومعرض المسؤولية الاجتماعية؛ متانة الترابط بين القضايا المجتمعية والقدرة على تبادل المعارف والفعاليات في قطر. وإننا نؤمن بقدرة الدورة المقبلة على جعل العمل التطوعي مثالًا لبناء القدرات البشرية الوطنية والإدماج الاجتماعي. وبالتالي، فإنَّ العمل التطوعي يمثل مصدرًا لا يقدر بثمن من أجل خطة التنمية المستدامة لرؤية قطر 2030”.

وأضاف: “يحظى العمل التطوعي بالتقدير باعتباره وسيلة فعالة لنقل المهارات وللتفاهم بين مختلف الثقافات. كما يتيح العمل التطوعي فرصًا قيّمة أمام الشباب للعمل وإبداء روح القيادة؛ للإسهام في إقامة مجتمع سليم، ويمكّن الشباب أيضًا من اكتساب المهارات وبناء قدراتهم وتعزيز قابلية توظيفهم من خلال تبادل المعلومات وتوليد الممارسات الجيدة وتشجيع البحوث وتعزيز التعاون عبر قطاعات العمل التطوعي والتنمية على الصعيد الوطني”.

وقال الدكتور بدر عبدالله الإسماعيل، رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية بجامعة قطر: “يعتبر العمل التطوعي أداةً لتطوير المجتمع المحلي والشباب. ويوفر معرض وتقرير المسؤولية الاجتماعية بجامعة قطر؛ فرصًا كبيرة لإشراك قطاعات متنوعة من المجتمع، وذلك انطلاقا من كون الدعم الجيد المقدم للمتطوعين يؤثر من حيث الإدارة والتدريب تأثيرًا مباشرًا على فعاليتهم وإنتاجيتهم؛ لذلك تحرص اللجنة على تصميم ممارسات ومواد الإدارة والتدريب في هذا المجال وتطبيقها وتبادلها”.

وأضاف الإسماعيل: “يتمثل الاعتراف بالعمل التطوعي واعتماده بشكل رسمي بوسائل منها منح الشهادات، والوحدات الدراسية الأكاديمية، واعتباره خبرة مؤهلة يُعترف به على أنه خبرة مهنية تُمكّن أعدادًا كبيرة من الخريجين من التنافس بنجاح على فرص العمل، وبوصفه معيارًا لتقييم التعليم والخبرة ذات الصلة لشغل وظائف مستقبلية. ونسعى إلى تجميع وتعميم الدروس المستفادة بغية رفع مستوى الأعمال التطوعية الناجحة”.

الجدير بالذكر انَّ شبكة قطر للمسؤولية الاجتماعية تصدر التقرير في جامعة قطر بالشراكة مع المؤسسة القطرية للإعلام وبريد قطر؛ وبرعاية وزارة الخارجية (شريك التوزيع إلى سفارات قطر حول العالم). وقد حقق التقرير نجاحًا منقطع النظير؛ ليغدو الكتاب الوطني السنوي، ويُسهِم فيه وزراء وسفراء وشخصيات قيادية؛ ويحظى برعاية كبرى المؤسسات؛ ويمنح التقرير لقب شخصية العام للمسؤولية الاجتماعية.
;