مؤسسة حمد الطبية تعزز طواقم العلاج الطبيعي باستخدام تقنية الوخز بالإبر الجافة

12 ‎مشاهدات Leave a comment
مؤسسة حمد الطبية تعزز طواقم العلاج الطبيعي باستخدام تقنية الوخز بالإبر الجافة

26

 عززت مؤسسة حمد الطبية طواقمها المتخصصة في العلاج الطبيعي وذلك بزيادة عدد الأخصائيين الذين يستخدمون تقنية العلاج الفيزيائي المسماة بالوخز بالإبر الجافة.

وحصل 34 من اختصاصيي العلاج الطبيعي على شهادات اعتماد تمكنهم من استخدام تقنية الوخز بالإبر الجافة بعد أن حصل حوالي 28 أخصائيا على رخصة لممارسة الوخز بالإبر الجافة في العام 2017.

وبدأت تقنية الوخز الطبي بالإبر الجافة بالانتشار باعتبارها مكملا للتقنيات التقليدية المستخدمة لتخفيف الآلام العضلية وضعف الحركة حيث تشمل هذه التقنية استخدام إبرة دقيقة وإدخالها في نقطة الزناد نقاط الحث العضلية أو العقد العضلية للتخفيف من حدة الضغط على النقاط الحساسة في العضلات.

وقالت الدكتورة نورة المضاحكة رئيسة قسم العلاج الطبيعي في مستشفى الرميلة، إن عددا من المرضى الذين يخضعون للمعالجة في قسم العلاج الطبيعي بمؤسسة حمد الطبية يستفيدون من هذه التقنية العلاجية المبتكرة. 

وأشارت في تصريح صحفي اليوم، إلى أن الوخز بالإبر الجافة كان يشكل جزءا من العلاج الطبيعي منذ أكثر من 30 سنة إلا أنه ازداد شعبية بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة، لاسيما في ظل بحث العديد من الأطباء والمرضى عن المزيد من الخيارات غير الدوائية لعلاج الألم. 

وتشمل هذه التقنية إبرة خيطية دقيقة ومعقمة تستخدم لمرة واحدة ويتم إدخالها تحت الجلد وصولا إلى العضلات حيث أثبتت هذه التقنية فعاليتها في التخفيف من الألم وتحسين الوظيفة عبر إرخاء العضلة وتحديدا نقاط الحث باللفافة العضلية، المعروفة بالعقد العضلية.. ولا تحتوي الإبر المستخدمة في هذه التقنية على أي سائل يحقن الجسم به ولهذا السبب عرفت هذه التقنية بالوخز بالإبر الجافة. 

وأوضحت الدكتورة نورة المضاحكة أن هذه التقنية القائمة على الأدلة العلمية تندرج ضمن نطاق التدخلات غير الجراحية ومستوى الانزعاج الذي قد تتسبب به يبقى ضمن الحد الأدنى.. لافتة إلى أن العلاج بالرغم من تحقيقه نتائج فعالة للمرضى الذين يعانون من آلام مزمنة ليس ملائما لجميع الحالات ويتطلب بالتالي تقييما شاملا وتحليلا سريريا للتأكد من أن هذا التدخل هو الخيار الصائب وسيتم إجراؤه بشكل صحيح، حيث إن الهدف الأساسي من الوخز بالإبر الجافة يتمثل في تحفيز أو تسكين نقاط اللفافة العضلية للتخفيف من الألم أو تحسين القدرة الحركية للمريض. 

ويمكن استخدام هذا العلاج بالتزامن مع التقنيات الأخرى كالعلاج اليدوي أو التمارين البدنية وذلك كجزء من برنامج العلاج الطبيعي أو علاج الألم. 

وقالت المضاحكة إن البحوث الأولية تؤيد أن ممارسة هذه التقنية تسهم في التخفيف من الأوجاع والحد من تشنج العضلات وتساعد المريض على العودة إلى ممارسة نشاطه الوظيفي بشكل أسرع، إضافة إلى علاج حالات الصداع وعرق النسا وآلام الكتف والظهر والعنق بشكل فعال. 

يشار إلى أن قسم العلاج الطبيعي في مستشفى الرميلة نظم ورشة تدريبية حول الوخز بالإبر الجافة لاختصاصيي العلاج الطبيعي لمدة ستة أيام بالتعاون مع معهد أوبتيمال سولوشينز للوخز بالإبر الجافة في جنوب إفريقيا حيث حصل 34 من اختصاصيي العلاج الطبيعي الذين شاركوا فيها على شهادات اعتماد تمكنهم من استخدام تقنية الوخز بالإبر الجافة.