أهدر ركلة جزاء وحُرم من هدف وأضاع فرصاً بالجملة «الأدعم» يقضي على «الأخضر» بهدفين مع الرأفة

369 ‎مشاهدات Leave a comment
أهدر ركلة جزاء وحُرم من هدف وأضاع فرصاً بالجملة
«الأدعم» يقضي على «الأخضر»
بهدفين مع الرأفة
واصل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم «الأدعم» انتصاراته في كأس آسيا، ليقضي على «الأخضر واليابس» في مجموعته ويبصم على مسيرته بإنجاز كبير بصدارة المجموعة الخامسة بالعلامة الكاملة، بفوز غالٍ على المنتخب السعودي بهدفين نظيفين مع الرأفة، سجلهما المعز علي في الدقيقة 45 والدقيقة 80، في ختام مبارياته في المجموعة بملعب زايد بالإمارات، ليتربع الأدعم على قمة المجموعة بالعلامة الكاملة بتسع نقاط وبشباك نظيفة، ويترك المركز الثاني للسعودي. واكتفى الأدعم بهدفين فقط على الأخضر حملا توقيع الهداف الأول للبطولة حتى الآن المعز علي في الدقيقة 45 إثر انسلال رائع من بين المدافعين أودع بعده الكرة الشباك على يسار عويس حارس السعودية، لينتهي الشوط الأول بتقدم الأدعم بهدف سبقه إهدار قائد المنتخب حسن الهيدوس لركلة جزاء في الدقيقة 41 بعد أداء رائع من لاعبي الأدعم الذين أحسنوا التعامل مع الاندفاع السعودي والسيطرة على الكرة، ليدافع المنتخب من أمتار محددة في منطقته جعلت المنتخب القطري يتحكم في مجرى المباراة بترك الكرة للسعودي والتعامل معها في المناطق المحظورة.
في الشوط الثاني كان الأدعم أكثر تنظيماً من الناحية الدفاعية للملعب، حيث أحسن توظيف قدرات لاعبيه في الدفاع بقيادة بوعلام وبسام وبيدرو وعبدالكريم حسن في الارتداد على المرمى، مستفيداً من سرعة ومهارة أكرم عفيف، وعمد الأدعم إلى التراجع لمنطقته من أجل الدفاع والقضاء على الأخضر بالمرتدات، لينجح المنتخب في الحصول على العديد من الفرص في الوقت الذي تصدى فيه سعد الشيب لكل المحاولات السعودية ووقف سداً منيعاً أمام المحاولات والتسديدات، بينما عمل المنتخب على التقدم بشكل منظم لينجح الهداف المعز علي في اقتناص هدف ثانٍ من رأسية إثر ركنية نفذها علي عفيف، إلا أن الحكم رفض احتسابه وسط دهشة جميع اللاعبين والمتابعين للمباراة.
فرص مهدورة
وأهدر لاعبو الأدعم أكثر من فرصة لتسجيل الهدف الثاني خصوصاً من اللاعب عبدالكريم حسن الذي راوغ دفاع الأخضر ومرر الكرة لمعز إلا أن دفاع الأخضر أفسدها، وكرر أكرم عفيف المحاولة بتمريرة لمعز أمام المرمى غير أن الدفاع السعودي كان لها بالمرصاد، وظهر المنتخب القطري بمهارة عالية في التعامل مع محاولات الأخضر بالتزام عالٍ في الدفاع والانتقال بالكرة للهجوم.
وفي الدقيقة 81 عاد القناص المعز لهز الشباك مجدداً وأجهز على آمال الأخضر في العودة للمباراة بهدف رائع من رأسية أروع، إثر ركنية عجزت معها محاولات الدفاع السعودي ليلسعها المعز برأسه داخل الشباك ويفجر بركاناً من الغضب في الشباك السعودي معلناً فوز قطر التاريخي على السعودي ويكتب اسمه في سجلات الهدافين من جهة برصيد 7 أهداف على رأس القائمة كأفضل هدافي القارة.
مكاسب تاريخية
وظفر الأدعم بمعركة النقاط وصعد بالعلامة الكاملة لأول مرة في تاريخه محققا ثلاثة انتصارات وبشباك نظيفة، كما نجح في تدوين اسمه كأفضل المنتخبات حتى الآن من حيث الأداء المتماسك والمهارة والقدرة على التسجيل برصيد 10 أهداف دون أن يستقبل هدفاً، كما أنه انتصر لذاته ووضع علامة على مسيرة الأخضر السعودي بالفوز عليه بهدفين فقط وكان بإمكانه أن يهزمه بنتيجة تاريخية.
تشكيلة الأدعم
مثل الأدعم في مباراة الأمس أمام السعودية كل من سعد الشيب في المرمى، وبوعلام خوخي، وبسام الراوي، وطارق سلمان، وبيدرو ميجيل، وعبدالكريم حسن، وعاصم مادبو «سالم الهاجري»، وحسن الهيدوس «كريم بوضياف»، وعبدالعزيز حاتم، وأكرم عفيف، والمعز علي «أحمد علاء».
تشكيلة السعودي
لعب للسعودية كل من محمد العويس في المرمى، وعلي البليهي، ومحمد الفتيل، ومحمد البريك، وعبدالله عطيف «نوح الموسى»، وهتان باهبري، ويحيى الشهري، وحمدان الشمراني، وحسين المقهوي، وفهد المولد «أيمن الخليف»، وعبدالرحمن غريب «محمد الصيعري».

المعز علي: فوز عن جدارة واستحقاق

أهدى المعز علي -مهاجم منتخبنا «الأدعم»- الفوز على المنتخب السعودي، للشعب القطري وأسرته وللاعبي الفريق، حيث قال في تصريحاته عقب المباراة: أبارك للجميع هذا الانتصار الثمين الذي حققناه عن جدارة واستحقاق، بعد أن قدمنا مستوى متميزاً للغاية، ونجحنا في فرض سيطرتنا على مجريات اللقاء، وأحرزنا هدفين وأضعنا العديد من الفرص السهلة، إضافة إلى ضربة جزاء.
وتابع: الحمد لله، كنا صبورين للغاية، وفي كامل تركيزنا خلال اللقاء، ورغم أن نتيجة التعادل كانت ستضمن لنا صدارة المجموعة، فإننا كنا عازمين على تحقيق الفوز، وهو ما حققناه بفضل توفيق المولى -عز وجل- بالروح القتالية والعزيمة والإصرار. وأضاف صاحب هدفي المباراة: بالطبع سعيد بتصدري لائحة هدافي البطولة برصيد 7 أهداف حتى الآن، إلا أن هذا الأمر لا يشغل بالي، فكل ما أطمح إليه المساهمة مع زملائي في الوصول بالفريق إلى أبعد نقطة في البطولة.

الهيدوس: زملائي دعموني
عقب ركلة الجزاء
قال حسن الهيدوس -قائد المنتخب «الأدعم»- إن الفوز هدية للجماهير القطرية في ختام المجموعة، وأضاف أن المباراة أمام السعودية لم تكن سهلة، والجميع كانوا على قلب رجل واحد من أجل الفوز، وكشف الهيدوس في تصريحاته عقب المباراة، أنه تلقى دعماً معنوياً كبيراً من زملائه عقب إهداره لركلة الجزاء، مبيناً أن الروح التي تسود «الأدعم» عالية جداً، وأن الجميع عمل على الفوز وتحقق له، وأن القادم سيكون أفضل للمنتخب، مشيداً بجهود جميع زملائه في المنتخب.

بوعلام: صبر اللاعبين حقق الفوز
أكد بوعلام خوخي -قلب دفاع المنتخب الوطني- أن الفوز على السعودية لم يكن سهلاً، وأن رغبة اللاعبين في الفوز كانت كبيرة، لذلك لم يتأثروا بإهدار زميلهم حسن الهيدوس لركلة الجزاء، وتواصل الأداء بالقوة نفسها والالتزام التكتيكي.
وأكد بوعلام أن سر تفوق «الأدعم» في المباراة يعود للصبر الكبير لدى اللاعبين، وعدم الاستعجال والاندفاع والالتزام الدفاعي والهجوم في الوقت المناسب، وبالسرعة المناسبة، وأنهم طيلة الفترات التي كان السعودي يضغط فيها على مرماهم، كانوا متماسكين وهو ما قادهم للنصر المهم.

«الأدعم» احتفل مع جمهور عُمان والكويت
شكّلت الجماهير العُمانية والكويتية لوحة رائعة بالملعب أمس في لقاء «الأدعم» والسعودي، وساندت الجماهير العُمانية والكويتية مصحوبة ببعض الجماهير الكورية، لاعبي المنتخب منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، ليبادلها لاعبو «الأدعم» التقدير، ويقدموا لها الشكر، ويحتفلوا معها بالفوز القطري الباهر في المباراة.
يُذكر أن جمهور قطر محروم من الدخول لدولة الإمارات، ولكن محبي قطر من الأشقاء نابوا عن الجماهير القطرية في مساندة المنتخب.

أول وأولى من اللقاء
¶ د 1: فرصة التسجيل الأولى للمنتخب السعودي، بعد خطأ من طارق سلمان في تشتيت الكرة داخل منطقة وسط الميدان، قبل أن يتدخل بسام الراوي ويبعد الخطر عن دفاع «الأدعم».
¶ د 5: المخالفة الأولى في اللقاء، لصالح بسام الراوي مدافع «الأدعم»، بعد التعرض للدفع من اللاعب السعودي هتان باهابري في منتصف الملعب.
¶ د 6: التدخل الأول لحارس مرمى المنتخب السعودي، بعد تمريرة طويلة نحو المعز علي.
¶ د 7: الإنذار الأول في صفوف لاعبي «الأدعم» لعاصم مادبو، بعد تدخله على اللاعب هاتان باهابري.
¶ د 12: التدخل الأول لسعد الشيب حارس مرمى «الأدعم» في المباراة، بوضع الكرة خارج الميدان من أمام فهد المولد خارج منطقة الجزاء.
¶ د 13: الركنية الأولى للمنتخب السعودي، بعد تدخل خوخي بوعلام، ووضع الكرة خارج المرمى من أمام باهابري، وهو داخل منطقة الجزاء.
¶ د 15: الهجمة المنظمة الأولى لـ «الأدعم»، تبادل للكرة بين أكرم عفيف وعبدالعزيز حاتم، تؤول إلى ركنية.
¶ د 16: بوعلام يصنع فرصة التسجيل الأولى لـ «الأدعم»، من كرة مرتدة من دفاع المنتخب السعودي، لكن الحارس السعودي يتدخل بصعوبة بالغة وينقذ مرماه.
¶ د 21: أول هجمة منظمة للمنتخب السعودي، بعد توغل قاده يحيى الشهري، الذي صوّب الكرة من داخل منطقة الجزاء خارج مرمى «الأدعم».
¶ د 22: أول كرة ترتطم بالقائم، من تصويبة لفهد المولد من داخل منطقة جزاء «الأدعم».;