450 ألف زائر لمهرجان عيد الفطر بسوق واقف

1583 ‎مشاهدات Leave a comment
أسدل الستار مساء اليوم على فعاليات مهرجان عيد الفطر في سوق واقف الذي نظمته لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص خلال الفترة ما بين 18وحتى 23 يوليو الجاري.
وأكد السيد محمد السالم مدير سوق واقف أن السوق جذب بفعالياته 450 ألف زائر في أيام مهرجان عيد الفطر، مشيرا إلى أن المواقف وإشغالات الفنادق والتذاكر المباعة في الفعاليات من الأساليب التي يحسب من خلالها عدد الزوار، منوها بأن الخيمة المخصصة للأطفال زارها يوميا حوالي 6 آلاف زائر.
وأوضح السالم، في تصريحات للصحفيين على هامش اختتام المهرجان، أن الفعاليات التي أقيمت في “خيمة الأحمد” كانت تتميز بالتنوع لإرضاء كافة أذواق الأطفال، حيث بها الألعاب الإلكترونية والتنافسية، والنطاطيات وغيرها، مضيفا “يسعى سوق واقف ليحقق التنوع المطلوب في الفعاليات في كل مناسبة، وبالتأكيد للأطفال أهمية كبيرة في الحضور وأقمنا الخيمة على مساحة 3000 متر في السوق، كما شهد السوق العديد من الفعاليات منها في مركز واقف للفنون والتي لاقت بدورها حضورا جماهيريا كبيرا”.
وقد شهدت “خيمة الأحمد”، التي سميت هذا العام ضمن فعاليات مهرجان عيد الفطر بسوق واقف “خيمة مونوبولي الترفيهية”، تقديم فعالية القطار الذي أقبل عليه الأطفال بشكل كبير، إضافة إلى فعالية السيارات السريعة التي أقبل عليها الأطفال بكثرة، كما توافرت النطاطيات التي تعتبر من الألعاب المناسبة للأطفال، وهناك أيضا فعالية الرسم على الوجه وألعاب هوكي الهواء ولعب مصارعة السومو، وميني غولف، وكرة السلة العملاقة والمشاة العملاقة.
كما نظم مركز واقف للفنون ضمن فعاليات المهرجان فعالية “نرسم العيد” والموجهة للصغار والكبار، حيث تعتبر هذه الفعالية استمرار لما يقدمه المركز بالتزامن مع كل المهرجانات المنظمة في سوق واقف، وتعتبر هذه الفعالية فرصة للتعريف بنوعيات فنية منها الرسم وفن الكاريكاتير والرسم بالطين وغيرها، ويعتبر المركز وجهة فنية لكل محبي الفن التشكيلي والرسم.
من جانبه، قال السيد مسعود البلوشي، مسؤول الفعالية، إن فعالية “نرسم العيد” موجهة أكثر للأطفال ليشاركوا فرحة العيد، مشيرا إلى أن أي لوحة تعتبر هدية له في المقام الأول، منوها بأن المركز يعلم الأطفال الرسم والفنون بشكل احترافي ولكن بطريقة مبسطة تلائم أعمارهم الصغيرة.
وأضاف البلوشي، في تصريح له، “هذه الفعالية شهدت إقبالا كبيرا من قبل الأطفال، ونكتشف من خلالها العديد من المواهب للأطفال في مجالات مختلفة وهو ما يسعدنا أكثر في هذه الفعاليات، خاصة مع تنوع الفنون التي تتناولها الفعالية”.
تجدر الإشارة إلى أن عروض الفرق الشعبية الرجالية والنسائية تتواصل غدا في أروقة السوق التي تقدم ملمحا من التراث في الاحتفالات والأفراح قديما، الأمر الذي يجذب الجمهور من كل الجنسيات لمتابعة العروض.